الخميس، 30 يونيو، 2011

جيلى الصينية للسيارات تغزو الأسواق السعودية مع وكيل جديد

جيلى الصينية للسيارات تغزو الأسواق السعودية مع وكيل جديد
بواسطة: أحمد نوح في: 06/30/2011 - 08:06

تعد صناعة السيارات الصينية احد أكثر المتنافسين إثارة للجدل فى سوق السيارات العالمية ، نظراً للطعن فى مدى جودة السيارات المقدمة و مدى خبرة المصنعين الصينيين فى هذا المجال ، إلا أن هذا الجدل لم يمنع الصين من الوصول إلى العديد من بلدان العالم بسياراتها المغرية سعراً وتجهيزاً ، بل وتحقيق النجاح فى الكثير من تلك البلدان .

وآخر من انضم إلى قائمة السيارات الصينية ، هو المملكة العربية السعودية ، والتى حصلت فيها شركة الحاج حسين على رضا وشركاه على وكالة سيارات جيلى الصينية ، حيث استقبلت الشركة بمقرها فى مدينة جدة الدكتور لين زهانغ نائب الرئيس ومدير منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لجيلى ، والذى وقع العقد مع على حسين على رضا المدير التنفيذى لشركة الحاج حسين على وشركاه .

وخلال فعاليات حفل التوقيع صرح السيد على حسين قائلاً : " لقد وضعنا إمكانياتنا وخبرتنا الطويلة في سعينا للحصول على وكالة سيارات"GEELY” بالمملكة بعد دراسـة معمقـة لحجم الطلب عليها ومدى مستقبلها، وقد تحقق لنا ذلك وأصبحنا وكلاء هذه العلامة التجارية الهامة في المملكة " ، وأضاف : " لدينا شبكة معارض متكاملة في مناطق المملكة الرئيسة ، مدعومة بمراكز صيانة وخدمات ما بعد البيـع ، وسوف نضع كل إمكانياتنا وخبرتنا التي تمتد إلى أكثر من 90 عاما في هذا المجال لضمان نجاح تسويق الطرازات التي سيتم طرحها قريبا في أسواقنا " .

ومن جانبه صرح الدكتور زهانغ أن السيارات الصينية هى المستقبل بعد التطور الكبير الذى وصلت إليه صناعة السيارات فى بلاده وهو ما انعكس على ارتفاع الطلب عليها من الأسواق العالمية ، وأضاف أن الثقة بمستقبل سيارات جيلى وكذلك شريكنا فى المملكة بعد أن وجدنا لديه الخبرة والإمكانيات الكافية ستساعدنا على سرعة الانتشار فى هذا السوق الكبير والطموح ونحن على علم بقوة المنافسـة بسوق السيارات بالمملكة ولكن طموحاتنا كبيرة ونخطط للحصول على نسبـة عاليـة من حجم السوق .30/6/2011
يذكر ان شركة جيلي قد تأسست عام 1986 وبدأت إنتاجها الفعلي للسيارات عام 1998 وارتفع مستوى مبيعاتها عاما بعد عام مع التطور العام للسيارات الصينية ، وهى تعد من أهم واكبر شركات السيارات بالصين وأكثرها شهرة ونجاحاً فى العديد من البلدان العربية .

المصدر: اى فرات

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق