الثلاثاء، 13 سبتمبر، 2011

هيونداى أزيرا 2011 .. المجهولة التي عادت

هيونداى أزيرا 2011 .. المجهولة التي عادت

بواسطة: أحمد الحداد في: 09/07/2011 - 21:44
ifurat.com - رغم وجودها في الأسواق العربية منذ فترة ليست بالقريبة، لم تكن هيونداى أزيرا نداً قوياً لمنافسيها في فئة الصالون كبيرة الحجم، ورغم اعتراف الكثيرين أنها -مقارنة بسعرها التجاري- متميزة للغاية، فإنها إذا ما وضعت في مقارنة مع تويوتا أفالون، أو شيفروليه كابريس، أو لكزس ES 350، كانت قلّما تفوز بتلك المقارنة.
فى الجيل الجديد ، قامت هيونداى بتحسين التصميم الخارجي لأزيرا، كما قامت برفع مستوى الخامات في الداخل، ورفع شعور الجودة داخلياً وخارجياً، وبالفعل بدأت السيارة في لفت الأنظار، ثم فجأة وجهت هيونداى رصاصة الرحمة لمنافسيها بعد إطلاقها للجيل الجديد كلياً "الخامس في سلالة أزيرا"، الذي أذهل الجميع، بقوة ملامحه ومستوى خاماته، وهندسته المتطورة، جاء ليعيد أزيرا مرة أخرى لعالم السيارات، ليس كسيارة أخرى، بل كقائدة لفئتها.
التصميم
لا شك أن جميع طرازات هيونداى في الفترة الأخيرة، تشكل تهديداً واضحاً لجميع منافسيها، فبمجرد نشر الصور الأولية لطرازات هيونداى الجديدة، تشتعل اللهفة مباشرة في نفوس محبي عالم السيارات، لمشاهدة الطرازات مباشرة، وأبرز دليل على هذا، النجاح الفوري لطراز سوناتا الذي بيعت منه خمسة آلاف وحدة في أول أسبوع من طرحه تجارياً في الأسواق الأمريكية.
ولم تخرج أزيرا الجديدة عن تلك القاعدة، فرغم انتمائها لمفهوم جديد للفلسفة التصميمية لدى الشركة الكورية، وهو مفهوم "Grand Glide"، فإنها سيارة رائعة بجميع زواياها، فمقدمتها مذهلة بخطوطها الانسيابية الرائعة، بمصابيحها الكبيرة الحجم ذات النظرة الغاضبة، وغطاء المحرك بملامحه القوية وخطوطه البارزة، مروراً بالمصدّ الأمامي حاد الملامح، وشبكة التهوية كبيرة الحجم.
أما الشكل الجانبي فيظل محافظاً على تقاليد الصانع الكوري، بمحاولة التحليق في عالم الكوبيه، فخط السقف مقوّس في نهايته، آخذاً الأبواب في انحناءته الراقية، مقدماً مزيجاً مدهشاً مع الخطوط البارزة الجانبية، كما ستلاحظ خط النافذة الخلفية الذي يندمج مع أقواس العجلات الخلفية البارزة، وتصميم المرايا الجانبية الفريد، مع التصميم الراقي للإطارات السبائكية التي يمكن طلبها بقياس 17 أو 18 بوصة.
في الخلفية تتواصل الأفكار العصرية في توضيح نية أزيرا الجديدة المنافسة بشراسة، فرغم هدوء الأمور قليلاً مقارنة بباقي الهيئة الطاغية للسيارة، تتألق المصابيح الخلفية بتصميم يبرز تفوق تلك السيارة، فلقد انسايت المصابيح على جانبي السيارة، واستمرت في الانسياب لتتصل ببعضها بعضا، مُشكّلة شكلاً متميزاً يتألق ليلاً بأنوار تعتمد على تقنية الموحدات الثنائية المضيئة "LED".
ولم تتطور أزيرا الجديدة على صعيد التصميم الخارجي فقط، فهناك ثورة عارمة اجتاحت المقصورة التي أصبحت أكبر حجماً وأكثر اتساعاً، بفضل الزيادة في أبعاد هذا الجيل من أزيرا، فلقد تم ضخ ما يقارب 65 مليمترا في قاعدة عجلات السيارة، وهو الأمر الذى سيزيد من راحة واستقرار الركوب، أما عن الملامح، فهي أكثر إذهالاً من الهيئة الخارجية، فستندهش من مقدار الاهتمام الواضح لإبراز أدق تفاصيل مقصورة أزيرا الجديدة، كما أظهرت أزيرا بمقصورتها الرائعة المزيد من الاهتمام بمستوى الجودة، وملء المقصورة بكل وسائل الراحة والرفاهية، فهي الوحيدة في فئتها التي ستمتلك حزمة مقاعد مكيفة بالكامل، مع تحكم كهربائي تام في وضعيات المقاعد الأمامية، كما ستمتلك مكيف هواء بأربع مناطق للتحكم في درجة الحرارة، فضلاً عن مبرد مدمج في غرفة التخزين، والكثير من التجهيزات التي ترتقي بتلك السيارة إلى قمة فئتها.
تحت غطاء المحرك
تعتمد أزيرا الجديدة على صف محركات يقدم معنى حقيقيا للتوازن التام، ما بين القوة المناسبة، والمستوى الاقتصادي من حرق الوقود، ونبدأ مع المحرك الأصغر، وهو محرك رباعي الأسطوانات بسعة 2.4 لتر من عائلة زيتا II، ويستطيع هذا المحرك توليد قوة حصانية تبلغ 201 حصان "قوة غير صافية"، مع قدرته على توليد عزم دوران يصل إلى 250 نيوتن متر تقريباً "ما يوازى 25.5 كجم / م "، ويستطيع هذا المحرك تحريك السيارة مسافة 12.8 كم لكل لتر وقود يتم حرقه.
أما المحرك الأكبر، فهو من عائلة لامبادا المألوفة، وهو محرك سداسي الأسطوانات بسعة 3.0 لترات، ويعتمد تقنية حقن الوقود المباشر GDI، ويقوم هذا المحرك بتوليد قوة حصانية تبلغ 270 حصانا "قوة غير صافية"، بالتوازي مع قدرته على توليد عزم دوران يصل إلى 310 نيوتن متر "ما يوازي 31.6 كجم / م "، ويبلغ معدل استهلاك هذا المحرك لتراً لكل 11.6 كم مقطوعة، ويرتبط كلا المحركين بعلبة تروس أوتوماتيكية التحكم مكونة من ست نسب أمامية.
عوامل الأمان
ارتقت هيونداى بسيارتها أزيرا بقوة فيما يخص عوامل الأمان، فلقد زودت السيارة بأحدث التقنيات ذات الصلة، فالجيل الجديد من أزيرا سيكون مزوداً بنظام منع غلق المكابح ABS، نظام توزيع قوة الكبح إليكترونياً EBD، نظام المحافظة على ثبات المركبة VSM، نظام التحكم الديناميكي في الثبات VDC، نظام مراقبة ضغط الهواء في الإطارات TPMS، فضلاً عن تسع وسائد هوائية تأتي بصفة أساسية لجميع طرازات أزيرا 2012 الجديدة.
أيضاً زودت السيارة بنظام راداري متكامل، مكوّن من عشرة مستشعرات في الأمام والخلف، ترتبط أوتوماتيكيا مع نظام مثبت السرعة الذكي، الذي يتفاعل مع المعلومات القادمة من المستشعرات، ويتحكم إليكترونياً في سرعة السيارة والمكابح.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق