الثلاثاء، 20 سبتمبر، 2011

60 شهيدًا باليمن خلال يومين




أحد ضحايا القمع الأمني للثوار في اليمن
صنعاء- وكالات الأنباء:
استشهد 3 ثوار يمنيين وجرح 10 آخرون على الأقل في تجدد لقصف مدفعي وإطلاق نيران مدافع رشاشة، لليوم الثالث على التوالي قرب ساحة التغيير في صنعاء؛ حيث يحتشد آلاف اليمنيين مطالبين برحيل نظام الديكتاتور علي عبد الله صالح؛ ليرتفع بذلك عدد الضحايا إلى 60 شهيدًا وألف جريح.

ونقلت وكالة "يونايتد برس إنترناشيونال" عن مصدر طبي في المستشفى الميداني أن قذيفة سقطت صباح اليوم على مبنى قريب من المستشفى أدَّت إلى استشهاد 3 ثوار وجرح 10 آخرين، في حين نقلت "رويترز" عن الطبيب بالمستشفى محمد القباطي أنه تم استقبال شهيدين و5 جرحى.

وذكرت "رويترز"- نقلاً عن سكان- أن أصداء الطلقات النارية تردَّدت في الساعات الأولى من الصباح، وذلك رغم أنباء عن هدنة بين القوات الموالية لصالح والفرقة الأولى "مدرع" بقيادة اللواء علي محسن الأحمر، الموالية للثورة.

وقال شهود عيان: إن قوات من الحرس الجمهوري- التي يقودها أحمد نجل صالح- استأنفت قصفها المدفعي المكثف على مواقع الفرقة الأولى "مدرع" وساحة التغيير بصنعاء، اليوم، عقب هدوءٍ حذِر استمر ساعات.

كما وقعت مواجهات بين قوات الطرفين في عدة مناطق بصنعاء، ولم يعرف بعد حجم الضحايا في تلك المواجهات.

وأشارت مصادر إلى أن شهداء القمع أمس بلغوا 30 شهيدًا، في حين تجاوز عدد الجرحى 300 جريح، وهو ما يرفع عدد الجرحى في اليومين الماضيين إلى نحو 1000؛ حالة 47 منهم حرجة!.

وقالت اللجنة التنظيمية للثورة الشبابية- في بيان لها- إن غرف العمليات في مستشفيات العاصمة الخمسة تضيق بالضحايا، وهناك نقص كبير في المعدات الطبية، مؤكدةً أنه تم إرسال سيارات إسعاف لإجلاء هؤلاء الضحايا.

ومن بين شهداء القمع في ساحة التغيير بصنعاء المصور الصحفي حسن الوظاف؛ الذي كان يصوِّر الأحداث حين أصيب برصاصتين في رأسه وكتفه، ويعمل الوظاف مصورًا لصالح قناة "الإخبارية" السعودية.

ومن بين الشهداء أيضًا طفل في شهره العاشر وشقيقه البالغ من العمر عشر سنوات، فقد ارتقيا حين تعرَّضت السيارة التي كانا فيها مع عائلتهما لنيران قرب ساحة التغيير بصنعاء.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق