الأربعاء، 2 نوفمبر، 2011

واشنطن تحذر من قطع مساعداتها لأية منظمة أممية تعترف بفلسطين

Nano Egypt car website rights reserved :-


المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية فيكتوريا نولاند

واشنطن (أ.ش.أ)

حذرت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية فيكتوريا نولاند من أن الولايات المتحدة ستقطع المساعدات التى تقدمها عن أى منظمة أممية فى حال اعترافها بالدولة الفلسطينية، على غرار ما فعلت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو).

وقال نولاند، فى تصريحات لراديو "سوا" الأمريكى اليوم الأربعاء، "إن قرار الولايات المتحدة قطع التمويل عن اليونسكو، جاء بسبب القوانين الأمريكية التى تجبر الحكومة على قطع التمويل فى هذه الحالات"، مؤكدة استعداد واشنطن لتكرار المواقف ذاتها فى أى حالات أخرى.

وأضافت "لقد أوضحنا بشكل كامل للفلسطينيين، ونحن نوضح لشركائنا حول العالم أننا نرفض هذا الجهد فى أى من منظمات الأمم المتحدة الأخرى، ونحن مستعدون لتكرار الموقف ذاته إذا تكرر الفعل فى أى مكان آخر"، مجددة تأكيد موقف واشنطن المؤيد لعملية السلام فى الشرق الأوسط، مشيرة إلى أن الخلاف يكمن فى وجهات النظر حول كيفية مساعدة الفلسطينيين.

وتابعت نولاند تقول "إنها مسألة خلاف بيننا وبين عدد من الدول حول الطريقة المثلى لمساعدة الشعب الفلسطينى، نحن مستمرون فى الاعتقاد بأن الطريقة المثلى لمساعدة الفلسطينيين هى العودة إلى طاولة المفاوضات، ولن تؤدى أى من التصرفات الأخرى لتحسين جودة الحياة للفلسطينيين".

وكانت منظمة (اليونسكو) قد منحت الاثنين الماضى فلسطين العضوية الكاملة، حيث حصلت على موافقة 107 من أصوات الدول المشاركة وعددها 173،مع رفض 14 دولة أبرزها الولايات المتحدة وإسرائيل، وامتناع 52 دولة عن التصويت.

وتعد اليونسكو أول منظمة تابعة للأمم المتحدة تقر عضوية كاملة لفلسطين منذ تقدم الفلسطينيين بطلب العضوية الكاملة للأمم المتحدة قبل نحو شهر.

وينظر الفلسطينيون إلى انضمامهم لليونسكو باعتباره نصرا معنويا يعزز مطلبهم بعضوية كاملة فى الأمم المتحدة، إلا أن الولايات المتحدة تملك حق النقض (الفيتو) فى مجلس الأمن، وأعلنت بالفعل أنها ستستخدمه ضد حصول فلسطين على عضوية كاملة فى المنظمة الدولية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق