الأربعاء، 9 نوفمبر، 2011

الزراعة العضوية

Nano Egypt car website rights reserved :-

الزراعة العضوية

تعتبر الزراعة أحد أقدم النشاطات البشرية التى مارسها الانسان على الأرض . وذلك بغرض توفير الغذاء اللازم لبقاءه واستقراره . طور الانسان عبر ممارسته للزراعة العديد من الأدوات والمواد كآلة الحراثة وغيرها بهدف توفير الجهد وزيادة الرقعة الزراعية ، وبالتالى زيادة المحصول للوفاء بالطلب المتزايد على الغذاء مع ازدياد عدد السكان وزيادة الطلب على الغذاء ومحدودية المناطق الصالحة للزراعة تم تطوير العديد من التقنيات والمواد بغرض زيادة الانتاج الغذائى كان من اهمها تطوير المخصبات الكميائية والمبيدات الحشرية المختلفة .

أظهر العديد من الدراسات أن الاستخدام المفرط للمخصبات الكميائية والمبيدات الحشرية كان له أثر سيئ على صحة الانسان وعلى البيئة الطبيعية بشكل عام . فمثلا مادة " دى دى تى " أحد أشهر المبيدات الحشرية التى استخدمت بشكل كبير فى السابق ظهر لاحقا أن لها أثارا صحية سلبية على المستهلك للمحاصيل الغذائية المعالجة بتلك المادة . ونتيجة لذلك ظهرت دراسات كثيرة تدعوا الى ايجاد طرق واساليب وتقنيات زراعية للانتاج النباتى والحيوانى تحافظ على صحة الانسان وعلى الموارد الطبيعية والأنظمة البيئية . ان تلك المنطلقات هى الركائز التى بنى عليها مفهوم الزراعة العضوية . ويمكن القول أن الزراعة العضوية تهدف الى انتاج نباتى وحيوانى باستخدام أقل للمبيدات والأسمدة الكميائية ، وذلك من خلال تبنى المبادئ الموجودة فى الطبيعة , كتدوير المواد الطبيعية لأجل المحافظة على خصوبة التربة . فعلى سبيل المثال يمكن استخدام مخلفات النبات والأوراق الجافة والزبل الحيوانى لتسميد التربة ورفع خصوبتها .

كما يمكن استخدام طرق طبيعية لمكافحة الآفات الحشرية والأمراض النباتية بدلا من الاعتماد على المواد الكميائية . فقد اوجد الله سبحانه وتعالى لكل افة مقاوم طبيعى , فاكثار الأعداء الطبيعين للآفات الزراعية يحفظ التوازن بين اعدادها ويوفر حلولا طبيعيا لكثير من الآفات والأمراض الزراعية .

كما تحقق الزراعة العضوية المحافظة على الموارد الطبيعية وعلى رأسها المياه من التلوث بالمواد الكميائية ( المخصبات أو المبيدات ) والتى قد تتسرب من التربة الى المياه الجوفية مسببة الكثير من المخاطر الصحية للانسان . وكذلك يدخل فى مفهوم الزراعة العضوية الأعتناء بكمية مياه الرى ومواعيدها وفقا لنوع المحصول بما يحقق استهلاك أمثل للمياه .

قامت مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية باجراء عدد من الأبحاث العلمية لنقل تقنية تعتبر ضمن تقنيات الزراعة العضوية تعرف ب " الاكوابونك " ، وهى عبارة عن تقنية تستخدم المياه المنصرفة من أحواض تربية واكثار اسماك المياه العذبة فى المزارع السمكية ، التى عادة تكون غنية بالمركبات المفيدة لنمو النباتات وفى نفس الوقت تكون ضارة بالاسماك . تقوم هذه التقنية على زراعة نباتات فى المياه مباشرة " بدون تربة " . تقوم هذه النباتات بامتصاص المركبات والعناصر الضرورية لنموها من المياه مما يؤدى الى تقنية المياه من تلك العناصر المضرة بالأسماك . تتم بعد ذلك اعادة استخدام المياه فى احواض تربية الأسماك ، وبذلك يتحقق انتاج نباتى من دون اسخدام مواد كميائية مضافة وفى نفس الوقت المحافظة على المياه العذبة من خلال اعادة تدويرها واستخدامها لتربية الأسماك .


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق