الخميس، 3 نوفمبر، 2011

وفد التضامن مع الطبيبة “بسمة عبد العزيز” يتهم الصحة بمحاولة إدانتها تعسفيا Delegation of Solidarity with the doctor, "Basma Abdel Aziz" accused of trying to condemn arbitrary Health

Nano Egypt car website rights reserved :-

وفد التضامن مع الطبيبة “بسمة عبد العزيز” يتهم الصحة بمحاولة إدانتها تعسفيا Delegation of Solidarity with the doctor, "Basma Abdel Aziz" accused of trying to condemn arbitrary Health
د.عمرو حلمى وزير الصحة
وفد التضامن مع الطبيبة “بسمة عبد العزيز” يتهم الصحة بمحاولة إدانتها تعسفيا Delegation of Solidarity with the doctor, "Basma Abdel Aziz" accused of trying to condemn arbitrary Health


أصدر أعضاء الوفد الذى زار وزارة الصحة والسكان أمس الأربعاء، لإعلان تضامنه مع الطبيبة بسمة عبد العزيز - صاحبة البيان "الأزمة" حول سلامة القوى العقلية الناشط السياسى مايكل نبيل، والذى رفض الأطباء النفسيين استغلاله لتشويه المعارضين، والذى أحيلت بسببه إلى التحقيق - بيانا يدينون فيه أسلوب تعامل مسئولى وزارة الصحة مهم خلال تواجدهم بالوزارة.


وقال البيان، إن الأعضاء سلموا بيان تضامنهم مع د.بسمة رسميا إلى مكتب د.عمرو حلمى وزير الصحة، وطالبوا فيه بعدة أمور على رأسها، إلغاء قرار الإحالة للتحقيق فوراً، وتقديم اعتذار من وزارة الصحة لها عما لحق بها من ضرر معنوى وأدبى، إعادة النظر فيمن يتحدث رسمياً باسم الوزارة، وتعهد الوزارة باتخاذ إجراءات إصلاحية وتبنى مبادئ المصارحة والشفافية.


وجاء فى نص البيان، "الوفد المكون من إحدى عشر عضواً وصل إلى ساحة الوزارة الساعة الثانية عشر والنصف اليوم الأربعاء 2/11/2011، متوجهاً إلى المبنى الذى يضم مكتب وزير الصحة والسكان، ليفاجأ بأفراد من الأمن يقفون أمام المبنى، حيث أخبرنا أفراد الأمن بأن وزير الصحة والسكان بمجلس الوزراء، وأنه لديهم تعليمات أنه بعدم السماح لأحد بدخول المبنى، وبعد محاولات أفهمناهم فيها غرض تواجدنا، قام أحدهم بإعلام أحد موظفى قطاع مكتب الوزير، الذى حضر إلينا بدوره وحاورنا عن سبب الزيارة، وكل ذلك على سلالم المبنى، وبعدها أرشدنا إلى مقابلة السيد الدكتور عبد الحميد أباظة مساعد الوزير".


وأضاف: "أخبرتنا سكرتارية مكتب د.أباظة أنه يأتى إلى الوزارة يومى السبت والثلاثاء فقط، لتوليه منصبا آخر مقره خارج الوزارة وهو المجلس القومى للسكان، ليعاود الوفد أدراجه إلى مبنى الوزير لطلب مقابلة السيدة د. فاتن غازى رئيس قطاع مكتب الوزير، ليقابلنا ذات الموظف على سلالم المبنى وبعد مداولات، ذهب لإخبارها بطلب وغرض المقابلة، وبعدها عاد ليخبرنا بأنه علينا الانتظار بمكتب د .طارق ضمن طاقم عمل السيد الدكتور عبد الحميد أباظه حتى تحضر الدكتورة فاتن غازى لمقابلتنا، وقد انتظرها الوفد قرابة الساعة حتى ضاق ذرعا بتلك التصرفات، وبعدها قرر إيداع نسخة من البيان بمكتب السيد عبد الحميد أباظه وأخرى ببوستة السيد الوزير تحت رقم 12256 بتاريخ 2/11/2011.


كما أشار البيان إلى استدعاء د.بسمة فى الواحدة ظهر الثلاثاء الماضى للمثول للتحقيق بالشئون القانونية بديوان الوزارة الساعة الثانية مساء، وتلاه استدعاء آخر ورد الساعة الثالثة وخمس دقائق فى نفس اليوم لمثولها للتحقيق الساعة العاشرة صباح يوم الأربعاء، ثم تلاه ورود الاستدعاء الثالث يوم الأربعاء الساعة الثانية وخمس وأربعون دقيقة مساءا،ً ويشتمل على التنبية على الدكتورة بسمة بالمثول للتحقيق الساعة العاشرة صباح يوم الخميس الموافق 3/11/2011، وكل استدعاء يتضمن عدم حضور الدكتورة فى الموعد السابق، رغم استلام الدكتورة بسمة للاستدعائين الأول والثانى فى تمام الساعة التاسعة صباح الأربعاء.


وأوضح، أنها أرسلت فاكسا إلى رئيس قطاع مكتب الوزير ومدير عام الإدارة العامة للشئون القانونية، وكذلك تلغرافا تفيد فيهما بأنه نظراً لوصول استدعائيها متأخرين لم تتمكن من الحضور لضيق الوقت، وتطلب تحديد موعد آخر يسبقه فترة زمنية كافية لإخبارها وتمكنها من الحضور فى الموعد، منوهةً إلى قيامها بإجازة عارضة يوم الخميس الموافق 3/11/2011، لظروف طارئة خاصة بها، وقامت بإرسال تلك الإفادة الساعة العاشرة صباح الأربعاء لتفاجأ بالاستدعاء الثالث المذكور عاليه، وهو ما يمثل التعسف فى أسوأ صوره، ويشير إلى محاولة إدانة الدكتورة بسمة دون إعطائها فرصة حقيقية للإدلاء بأقوالها، وذلك بتعمد استدعائها فى مواعيد يستحيل حضورها فيها على النحو المُبين، مما يٌعيد إلى الأذهان صورة أمن الدولة فى التعامل مع خصومه من أصحاب الرأى.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق